افضل منظف ومقشر للجسم

21/10/2021

افضل منظف ومقشر للجسم

تقشير الجسم

 قد يفتقر الجسم في كثيرٍ من الأحيان إلى النّضارة والحيويّة ويصبح باهتاً، خصوصاً إذا تراكمت خلايا الجلد الميتة فترة بعد فترة، وفي هذه الحالة لن تُعطي أيُّ منتجات أو وصفات ترطيبِ الجلد النتائجَ المطلوبة، لأنها لن تتغلغل فيه بالطريقة الصحيحة، لذا سيكون من الأفضل تقشير الجسم ليظهر الجلد الناعم ومن ثم العناية به.

فوائد تقشير الجسم

من فوائد تقشير الجسم: يسهم في التخلص من خلايا الجلد الميّتة التي تكسو الجسمَ وتعطيه المظهرَ غير الصحيّ. يمنح الجسم النعومة الفائقة. ينظف المسامات من الداخل، وبالتالي التخلّص من مشاكل البشرة. إزالة البكتيريا والميكروبات. ينشط الدورة الدمويّة. التخلص من النتوءات الموجودة. يوحّد لون البشرة ويزيل التصبّغات الجلديّة. أفضل مقشر للجسم طبيعي بعض المقشرات الطبيعية: الملح: يعدّ الملح من أهمّ المقشرات الطبيعيّة للبشرة

، ويستخدم بعد أخذ حمام دافئ عن طريق فرك الجلد بكميّة غير مبالغة فيها لمدة عشر دقائق، ومن ثم يُغسل الجسم بالماء الدافئ. السكر: تُخلط ملعقتان كبيرتان من السّكر، مع ربع ملعقة صغيرة من زيت البابونج، وربع كوب من زيت الزيتون، ويدلك بها الجسم بحركات دائرية مرة في الأسبوع حتى يتمّ الحصول على النتيجة المطلوبة. الجريب فروت: يخلط مقدار ربع كوب من عصير الجريب فروت الطازج مع ملعقتيْن كبيرتيْن من زيت جوز الهند، وأربع ملاعق كبيرة من السكر الخشن، وملعقة كبيرة من زيت بذور الجريب فروت، ويفرك الجسم بالخلطة مرةً كلّ ثلاثة أيام. الموز: تهرس حبة من الموز الناضج مع ربع ملعقة صغيرة من الفانيلا، وثلاث ملاعق كبيرة من السكر، وتوضع على الجسم مع الفرك بحركة دائريّة، ثم يغسل الجسم بالماء الدافئ. القهوة: يتم خلط مقادير كافية من القهوة، والسكّر، وزيت اللافندر حتى يتمّ الحصول على خلطة يمكن فردُها على الجسم، ثم يفرك بخفّة مدة عشر دقائق. الفراولة: تهرس الفراولة مع العسل، وتوضع مباشرة على الجسم باستثناء منطقة الركبة والأكواع؛ حيث لبيس لها فاعليّة في هذه المنطقة، وتترك خمس دقائق قبل أن تغسل المنطقة المطلوبة. السكر البني: يمتلك هذا النوع من السكر فعاليّةً مضاعفة في التقشير بسبب خشونته، وينصح بوضع القليل من الماء عليه قبل أن يفرك الجسم به. القرفة والزنجبيل: توضع ملعقة كبيرة من القرفة، مع كوب من الملح الخشن، وملعقة كبيرة من الزنجبيل الطازج المبروش، وكوب من زيت اللوز، ويُفرك الجسم بالخلطة أثناء الاستحمام بعد أن يُغسَل كاملَ الجسم بالماء الدافئ بحركات دائريَة، مدةَ خمس دقائق أو أكثر حسْب ما يتطلبُ الجسم.

أفضل مقشر للجسم

حسب نوع البشرة يُقلّل اختيار تقنيّة التّقشير الصّحيحة حسب نوع البشرة من خطر تهيّج البشرة، كما يمكنه تحقيق أفضل النّتائج، وهي:البشرة الحساسة : يناسبها أحماض هيدروكسي بيتا (BHAs)، حيث إنّها أقلّ إثارة للتّهيّج من المُقشّرات الكيميائيّة، أو المُقشّرات الماديّة، كما ينبغي استشارة الطّبيب الجلديّ قبل استخدام المنتجات الجديدة، خاصة في حالة الأكزيما، أو الورديّة. البشرة العادية : يمكن لهذا النّوع من البشرة من تجربة أيّ تقنية، أو أيّ منتج تقشير. البشرة الجافة : يناسبها أحماض ألفا هيدروكسي (AHAs)، مثل حمض الجليكوليك، حيث يمكنه اختراق الطّبقة السّطحية للبشرة، وذلك من شأنه السّماح للمُرطّب بترطيب خلايا البشرة الجديدة بشكلٍ أكثر فعاليّة. البشرة الدهنية : يمكن استخدام المُقشّرات القوية الكيميائيّة، أو الماديّة، مثل الفرشاة المُزوّدة بمحرك (بالإنجليزية:motorized brushes)، والمقشر المتوفر في الأسواق، والمقشر المنزليّ. البشرة المختلطة : التّركيز على كلّ منطقة على حدة، والتّبديل بين المنتجات حسب الحاجة، مثل استخدام مقشّر كيميائي (بالإنجليزية: chemical exfoliator)، أو مقشر (بالإنجليزية: scrub) على المناطق الدّهنية في يوم، وفي اليوم التّالي استخدام حمض ألفا هيدروكسي منخفض المستوى على المناطق الجافة من البشرة. البشرة المعرضة لحب الشباب : يناسب هذا النّوع من البشرة المنتجات المحتوية على الرتينوئيدات، أو حمض الصفصاف، أو حمض الجليكوليك. التقشير اليدوي تمنح المُقشّرات اليدوية نتائج فورية، وهناك عدد قليل منها للاختيار، ومنها: قفازات التّقشير. الفُرَش الجافة. اللّوفا. حجر الخُفّان. منتجات التقشير توجد خيارات لأنواع البشرة المختلفة من المقشر الذي لا يحتاج إلى وصفة طبيّة، ويجب مراعاة عدّة أمور لتحديد المنتج المطلوب، ومنها: عدم استخدام مقشر الجسم على بشرة الوجه. استخدام منتج واحد في كلّ مرة. تبديل المنتجات حسب تغيّر احتياجات البشرة.              

التقشير الكيميائي

تُستخدم مواد كيميائيّة مختلفة في هذا النّوع من التّقشير، مثل أحماض هيدروكسي، والريتينول، مع أنزيمات لتجديد البشرة، وحيث إنّ المقشرات الأخرى يمكنها تحسين مظهر البشرة، إلّا أنّ التّقشير الكيميائيّ يمكنه منح نتائج دراماتيكيّة أكثر، لكن استخدامه بشكل غير صحيح يسبّب تهيج البشرة، لذلك يمكن استشارة الطّبيب الجلدي حول طريقة دمج المنتج الكيميائيّ في الرّوتين الخاص بالشّخص نفسه.